الدراسة في مدينة كلاوستال – معلومات عن المدينة، والمعيشة للطلاب الجدد

0
الدراسة في مدينة كلاوستال

إن كنت قد سمعت عن هذه المدينة من قبل ستكون قد سمعت باسمها على أنه كلاوستال فقط، ولكن في الواقع هذه المدينة اسمها الكامل هو كلاوستال-زيلرفيلد Clausthal-Zellerfeld لذلك لا تستغرب إن رأيت هذا الاسم خلال تصفحك للانترنت أو عند زيارتك لهذه المدينة. وفي هذه المقالة سوف نستخدم اسم كلاوستال فقط اختصاراً.

معلومات عن مدينة كلاوستال:

كانت مدينة كلاوستال مدينةً للمناجم والتنقيب، لكن الزمن قد تغير وكذلك تغيرت المدينة وأُغلقت جميع المناجم فيها وأصبحت متاحفاً يزورها الناس للتعرف على تاريخ المدينة، اشتهرت المدينة بفضل جامعتها للتكنولوجيا والتي أصبحت معروفة بالابتكار والانفتاح والعالمية.

تقع مدينة كلاوستال في ولاية ساكسونيا السفلى Lower Saxony، متوضعة في جبال هارتس الجنوبية الغربية، منذ زمن بعيد كانت مدينة زيلرفيلد تشتهر بكونها منتجعاً صحياً ومنتجعاً للتزلج، بينما كانت تشتهر مدينة كلاوستال بجامعتها التقنية ومكانتها في مجال التنقيب، وبعد أن اندمجت هاتين المدينتين الصغيرتين في أوائل القرن العشرين، أصبح سكان المدينتين يتمتعون بأفضل ما في المدينتين، تأسست هذه المدينة رسمياً عام 1924 تحت اسم كلاوستال – زيلرفيلد.

يبلغ عدد سكان كلاوستال 15000 نسمة فقط. 4000 منهم يدرسون في الجامعة الحكومية الوحيدة التي في المدينة، وهي جامعة كلاوستال للتكنولوجيا TUC.

الحياة في مدينة كلاوستال:

منظر طبيعي من مدينة كلاوستال

تتمحور الحياة في الأماكن المحيطة بالجامعة، فيستمتع الطلاب بالتنزه في شارع أدولف روميير حيث معظم المحلات التجارية، ويلتقي الطلاب لشرب القهوة أو لتناول الطعام في المطاعم والمقاهي العديدة الموجودة فيه، ويرى الكثيرون أن صغر حجم المدينة يعتبر ميزة، حيث أن هذا الأمر يجعل الحياة أقل تعقيداً و أكثر سلاسة، كما تعد المدينة وجهة شهيرة للسياح الذين يقومون بجولات المشي وركوب الدراجات بدءاً منها وانطلاقاً إلى الجبال المحيطة.

يوجد نظام واسع من الطرق المخصصة للدراجات في المنطقة المحيطة بمدينة كلاوستال، حيث يوجد مسارات مخصصة لسائقي الدراجات العادية الذين يتنقلون داخل المدينة، وهناك طرق محددة مناسبة لسائقي الدراجات الهوائية الجبلية.

يمكنك الوصول بسهولة إلى العديد من البحيرات القريبة إلى المدينة باستخدام الدراجة الهوائية، ومعظم هذه البحيرات هي بحيرات طبيعية جداً ونقية ومثالية للسباحة، حيث توجد 20 بحيرة متوزعة حول المدينة، وإن كنت تعاني من الربو أو الحساسية، فإنك ستكون سعيداً بمعرفة أن مدينة كلاوستال تُعدُّ منتجعاً صحياً وهواء المدينة نقي والمدينة خالية من التلوث إلى حدٍ كبيرٍ.

والصيف ليس الوقت الوحيد من العام الذي يمكنك فيه ممارسة الرياضة، بل يمكنك في الشتاء أيضاً الاستفادة من الشبكة الكبيرة لمسارات التزلج على الثلج في المنطقة، ويوجد أيضاً منحدر صغير في زيلرفيلد إن كنت من محبي التزلج على المنحدرات.

المناخ في مدينة كلاوستال:

مدينة كلاوستال تقع على إحدى جبال السلسلة الجبلية الموجودة في منطقة هارتس Harz، يبدأ فيها فصل الشتاء في شهر تشرين الثاني نوفمبر وينتهي في شهر نيسان أبريل، وتعد من المناطق الكثيفة جداً بالثلوج كونها منطقة مرتفعة، حيث تتراوح درجة الحرارة فيها شتاءً بين 10- و 23- (باردة جداً بشكل عام) وتصل سماكة الثلج إلى متر ونصف تقريباً لذلك تعتبر مدينة تصعب الحركة فيها شتاءً بسبب البرودة الشديدة ولا تجد فيها الكثير من النشاطات الترفيهية، أما في الصيف فتصل درجة الحرارة إلى 25 فقط فهي من المصايف الجميلة جداً.

وسائل النقل في مدينة كلاوستال

وسائل النقل العامة في البلدة غير موجودة وهي مقتصرة على التنقل إلى المدن القريبة، وعملياً أغلب الطلاب يذهبون إلى مدينة مجاورة اسمها غوسلار Goslar، حيث تتوفر المحلات والمطاعم وأماكن التسوق العامة والتي تنقصهم كثيراً في بلدتهم الصغيرة كلاوستال.

وسبب عدم توفر وسائل النقل العامة داخل مدينة كلاوستال هي أن المدينة ريفية صغيرة يسهل التنقل فيها سيراً على الأقدام أو باستخدام الدراجات الهوائية، حيث يمكن للطالب أن يقطع المدينة من طرفها وحتى طرفها الآخر خلال 18 دقيقة باستخدام الدراجة الهوائية.

الدراسة والعمل في كلاوستال:

الدراسة في مدينة كلاوستال

تأسست جامعة كلاوستال للتكنولوجيا في عام 1775، وبالتالي فهي واحدة من أقدم الجامعات التقنية في ألمانيا، تقع مباني الحرم الجامعي في قلب المدينة. تحتل جامعة كلاوستال للتكنولوجيا مرتبة عالية في ألمانيا بسبب جودة تخصصاتها الهندسية، وهي أيضاً مشهورة ببرامجها في هندسة الميكانيك والهندسة البترولية وتعدّ من أفضل جامعات ألمانيا في تخصص البترول، يشكل الطلاب الدوليون نسبة كبيرة من طلاب جامعة كلاوستال للتكنولوجيا، حيث أن ثلث الطلاب هم طلاب أجانب، ولا سيما من الصين.

يجد العديد من الطلاب عملاً سياحياً موسمياً في منتجع زيلرفيلد بالإضافة إلى فرصة زيارة الأماكن الصناعية كجزء من دراستهم، مما يساعدهم في العثور على عمل مناسب بعد التخرج. في الواقع، يتولى العديد من خريجي جامعة كلاوستال للتكنولوجيا إدارة أكبر الشركات الرائدة في ألمانيا.

أسباب اختيار الطلاب الدراسة في مدينة كلاوستال:

  1. إرشاد ممتاز للطلاب من قبل موظفي الجامعة.
  2. برامج علمية ذات تقييم عالي جداً، وخاصة في التخصصات الهندسية المشهورة بها الجامعة.
  3. جو دولي بسبب رغبة العديد من الطلاب الدوليين الدراسة في هذه المدينة.
  4. مستقبل وظيفي مميز، لقدرة الطالب على اكتساب خبرة عملية أثناء الدراسة، وزيارة الشركات والصناعات المتوفرة في المنطقة.
  5. انخفاض تكلفة المعيشة، لأن كلاوستال مدينة صغيرة.
  6. العيش في الطبيعة الخلابة والهواء الطلق، وهو أمر مريح للطلاب ليركزوا بشكل أكبر على دراستهم ويبتعدوا عن ما يمكن أن يشتت انتباههم كما هو موجود في المدن الكبيرة.

تعرف على أسباب اختيار الطلاب الدراسة في ألمانيا بشكل عام في مقالتنا هنا.

الحرم الجامعي:

جامعة كلاوستال التقنية

توفر جامعة كلاوستال أجواءً فريدةً للدراسة وسط مساحات شاسعة من المناظر الطبيعية، وبسبب صغر الجامعة والمدينة يحصل الطلاب على فرصة للتعرف على أساتذتهم والدراسة في مجموعات صغيرة وهذا بدوره ينعكس واضحاً من خلال رضى الطلاب والمستوى العالي وجودة التعليم فيها، والذي جعل الجامعة تحصل على تقييمات عالية بانتظام في التصنيفات العالمية.

تتميز جامعة كلاوستال عن الجامعات الألمانية الأخرى ببيئتها التعليمية الممتازة، ويعزز الحرم الجامعي الصغير العلاقات الجيدة بين الطلاب والمدرسين، مما يخلق ظروفاً مثالية لتجربة دراسية ناجحة.

بالإضافة إلى ذلك، تتوفر العديد من المحاضرات في جامعة كلاوستال على موقع الجامعة على شكل مقاطع فيديو، وهذا يعطي الطلاب فرصة الدراسة في أي مكان وفي أي وقت والعودة إلى المحاضرات لتوضيح أي معلومة قد تكون فاتتهم سابقاً،كما يحصل طلاب الجامعة على إنترنت مجاني داخل الجامعة وفي مكتباتها.

للمزيد من المعلومات عن جامعة كلاوستال يمكنك قراءة مقالتنا المفصلة عنها هنا. للحصول على قبول جامعي من جامعة كلاوستال تواصل معنا هنا.

الإقامة في مدينة كلاوستال:

يوجد في مدينة كلاوستال أنواع مختلفة من أماكن السكن والتي توافق جميع الأذواق والاحتياجات، من الغرف الصغيرة التي تتسع لشخص واحد إلى الشقق الكبيرة والتي تتسع لعائلة، سواء كنت تعيش بمفردك أو مع أصدقائك أو أسرتك سوف تجد السكن المناسب لك.

على عكس العديد من المدن الكبرى، تمتلك كلاوستال عدداً كبيراً من المساكن ذات الأسعار المعقولة، سواءً في المساكن التي يديرها اتحاد الطلاب أو في جمعيات الإسكان الخاصة.

في كلاوستال، تقع الشقق تقريباً “في موقع مركزي”، وتستغرق معظم التنقلات اليومية المعتادة (على سبيل المثال من مساكن الطلبة إلى الجامعة) خمس دقائق سيراً على الأقدام، حتى من الشقق الواقعة على أطراف المدينة، لا تبعد أكثر من 20 دقيقة سيراً (أو 10 دقائق بالدراجة) عن وسط كلاوستال.

مساكن الطلبة:

يوجد في كلاوستال شقق متاحة لأكثر من 1250 طالباً في المساكن التي تديرها الجامعة، مما يسهل على الطلاب العثور على سكن مناسب دون فترات انتظار طويلة، إن كنت ترغب بالسكن في السكن الجامعي.

الإيجارات الخاصة:

الإيجارات في كلاوستال أقل تكلفة بشكل عام من المدن الكبرى، تؤجر العديد من الشقق المكونة من غرفتين بأسعار لا تزيد كثيراً عن تكلفة شقة صغيرة في المدن الكبرى.

يمكنك قراءة المزيد عن تكاليف الدراسة والمعيشة في ألمانيا من هنا.

شكراً لقراءتك هذه المقالة، ولمزيد من المعلومات انضم إلى متابعي صفحتنا على الفيسبوك هنا، وعلى تيليغرام هنا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.