لماذا يجب أن تتعلم اللغة الإنكليزية – 6 فوائد و 5 مميزات لتعلم اللغة الإنكليزية

0
أسباب تعلم اللغة الإنكليزية

عندما تبدأ بتعلم لغة جديدة، أنت بحاجة إلى سبب جيد ليبقيك ملتزماً بدراسة هذه اللغة ويحافظ على نشاطك وتحفيزك لتعلم هذه اللغة، فمن غير السهل أن تبقي نفسك مهتماً بتعلم لغة جديدة وهناك الكثير من العقبات التي يمكن أن تواجهك أثناء دراستها. وهذا كله ينطبق على تعلم اللغة الإنكليزية، في البداية من المؤكد أنك ستشعر أن الأمر ممل ويستهلك الكثير من الوقت، ولكن أنصحك أن تغير تفكيرك وتركز على الفوائد التي ستحصل عليها من تعلم اللغة الإنكليزية وكيف ستستغل ما تعلمته في تطوير نفسك في المستقبل.

في مقالة اليوم سنناقش سوياً أهمية تعلم الإنكليزية التي ستكون أفضل خيار ستتخذه في حياتك، وكيف ستجعل منك الإنكليزية شخصاً مختلفاً وستفتح لك الكثير من الأبواب عملياً وشخصياً.

مميزات تعلم اللغة الإنكليزية عن بقية اللغات

1. اللغة الإنكليزية سهلة:

في البداية قد تظن أن اللغة الإنكليزية لغة صعبة مع بداية تعلمك لها، ولكن أريدك أن تفكر في لغتك الأصلية وهي العربية، تعد اللغة العربية من أصعب لغات العالم في التعلم وأنت تتحدثها بطلاقة، لذلك لن تجد صعوبة أبداً في تعلم لغة سهلة مثل اللغة الإنكليزية.

لنجري مقارنة بين العربية والإنكليزية، في اللغة العربية عند صياغة أي جملة عليك أن تطابق بين الفاعل والفعل وأعني بذلك أن جنس الفاعل يحدد شكل الفعل بينما في الإنكليزية جنس الفاعل لا يغير من شكل الفعل. مثلاً ستقول “رامز يذهب” في حين المؤنث ستقول “ريم تذهب”، بينما في اللغة الإنكليزية الفعل سيبقى نفسه وستقول “Tom goes” أو في المؤنث “Mary goes” وهذا يسهل من صياغة الجملة للطالب.

الصعوبة الثانية في العربية أن شكل وتصريف الفعل يختلف حسب العدد، إن كان الفاعل واحد أو اثنان أو جمع. في حين في الإنكليزية لا يتغير شكل وتصريف الفعل حسب العدد، وهذا أمر إضافي يسهل من اللغة الإنكليزية على الطالب الذي يرغب بتعلمها مقارنةً بالعربية.

تتميز الإنكليزية بسهولة صيغة الجمع فيها، فلجمع أي اسم ما عليك سوا وضع حرف “S” في نهايته، مقارنةً مع العربية والتي يكون هناك دروس مطولة في فترة الدراسة الإبتدائية عن الجمع وأنواع الجمع بدءً من جمع المذكر السالم وجمع المؤنث السالم وصولاً إلى جمع التكسير.

وهناك الكثير من الصعوبات الإضافية الموجودة في العربية وغير موجودة في الإنكليزية ولكن سنكتفي بالصعوبات التي ذكرناها في الأعلى.

2. الأبجدية الإنكليزية واضحة للغاية:

إن الأبجدية الإنكليزية واضحة للغاية، وهذا يجعلها سهلة الحفظ أكثرمن أي أبجدية أخرى، في الإنكليزية لا وجود للإشارت فوق أو تحت الأحرف والتي تغير من شكلها وطريقة لفظها، فهي أسهل بكثير من تعلم أبجدية معقدة كالفرنسية والتي تحوي الكثير من الأشكال والإشارات فوق وتحت الأحرف، وفي نفس الوقت إن الإنكليزية تتشارك مع باقي اللغات الأوربية بالأحرف الأبجدية الأساسية.

3. وجود تشابه بينها وبين الكثير من اللغات الأوربية الشهيرة:

التشابه بين الإنكليزية وباقي اللغات

بتعلمك اللغة الإنكليزية أنت تضع نفسك في مكان ممتاز لتعلم لغة ثالثة في المستقبل إضافة إلى الإنكليزية والعربية، وهذا بسبب الشبه الكبير بين الإنكليزية والعديد من اللغات الأوربية. فإن قررت السفر إلى أوربا للدراسة والعمل ستجد لغات مشابهة للغة الإنكليزية.

إن التشابه المعجمي (تشابه المفردات) بين الإنكليزية والألمانية يصل إلى 60%،وتتشارك اللغتان أيضاً عدداً كبيراً جداً من جذور الكلمات، مثلاً كلمة بيت في الإنكليزية house وفي الألمانية haus. وتعود اللغتين الألمانية والإنكليزية إلى نفس عائلة اللغة. وهي تقريباً متطابقة فيما بينها في أماكن التشديد ضمن الكلمات وطريقة اللفظ. وتتشارك اللغتان 26 حرف أبجدي ويضاف إلى الألمانية عدة حروف أخرى لا يزيد عددها عن أصابع اليد.

وتتشارك اللغتان الإنكليزية والفرنسية تشابه معجمي بنسبة 27%. يوجد في اللغة الإنكليزية ما يزيد عن 8000 كلمة فرنسية مستخدمة ككلمات إنكليزية. وهناك تشابه أيضاً في بنية الجمل بين الإنكليزية والفرنسية بالإضافة إلى عدد الأزمنة الموجودة في كل لغة وهذا يجعلها لغة قريبة وسريعة التعلم لأي شخص يتحدث الإنكليزية.

وتعد اللغة الإسبانية من بين أسهل 10 لغات يمكن لشخص يتحدث الإنكليزية أن يتعلمها.

4. الإنكليزية ستحسن من ذاكرتك وتحميك أثناء الشيخوخة:

أحد الأسباب المميزة التي لن تخطر على بالك لمميزات تعلم اللغة الإنكليزية هي أن اللغة الإنكليزية ستحسن من ذاكرتك.

أظهرت الكثير من التجارب والدراسات أن تعلم لغة أجنبية يمكن أن يحمي دماغ الشخص عندما يكبر من البدء بالنسيان والإصابة بالزهايمر، وأظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يتحدثون لغتين أو أكثر تتأخر الأعراض لديهم حتى 5 سنوات عن الأشخاص الذين يتحدثون لغة واحدة.

5. التوفر العملاق لمصادر ممتازة لتعلم اللغة الإنكليزية:

في حال قررت تعلم اللغة الإنكليزية، أؤكد لك أنك ستضيع بين عدد المصادر الهائل لتعليم اللغة من كتب وفيديوهات ودورات وكورسات على الانترنت، وبرامج متخصصة في تعليم الإنكليزية ومواقع توفر فرصة التحدث مع أجانب، كل هذا متاح لك كطالب لغة إنكليزية.

ستجد هذا الأمر رائعاً مع الوقت، في حال وقفت أمام فكرة صعبة ستتمكن بسهولة من البحث عن فيديو لشخص أو موقع على الانترنت يشرح لك نفس الفكرة وستجد العشرات من المواقع والأشخاص الذين يشرحون نفس الفكرة.

وأيضاً في نفس الوقت ستجد العديد من الكورسات والدروس المجانية والمدفوعة في اللغة الإنكليزية، ولك حق الاختيار بينها والبحث عن المدرس الذي يعجبك أسلوبه لتشترك في الكورس الذي يقدمه.

فوائد تعلم اللغة الإنكليزية للطلاب والموظفين وغيرهم وأهميتها بالنسبة لهم

1. اللغة الإنكليزية هي لغة التواصل الدولي:

إن اللغة الإنكليزية ليست فقط اللغة الأكثر تحدثاً عالمياً، ولكن هي اللغة الرسمية لـ53 دولة عالمياً ويتحدثها أكثر 400 مليون شخص على امتداد الكرة الأرضية. وما يميز اللغة الإنكليزية عن باقي اللغات أنك بتعلم اللغة الإنكليزية لن تتمكن فقط من التحدث مع المتحدثين الأصليين للغة الإنكليزية وإنما أيضاً ستتحدث مع عدد كبير من الأشخاص الآخرين، فاللغة الإنكليزية هي اللغة الأكثر تعلماً كلغة ثانية عالمياً. إذا كنت ستتحدث إلى شخص خارج الوطن العربي فإن احتمال تحدثكما بالإنكليزية هو الأغلب، فواحد من بين كل 5 أشخاص على كوكب الأرض يتحدث اللغة الإنكليزية أو على الأقل قادر على فهمها.

2. اللغة الإنكليزية هي لغة عالم الأعمال:

إن اللغة الإنكليزية هي اللغة السائدة في مجال العمل، وهي من الضروريات للأشخاص الذين يرغبون في الدخول في الشركات الكبيرة والدولية وحتى إن لم تكن الشركة في دولة متحدثة للغة الإنكليزية، ستكون الإنكليزية مهمة للغاية للحصول على وظيفة في هذه الشركة وغالباً ما تكون شرطاً إلزامياً للحصول على الوظيفة.

تشير الأبحاث على المستوى الدولي أن التواصل الدولي بين الشركات على مستوى العالم يتم في أغلب الأحوال باللغة الإنكليزية. إن شركات مثل نوكيا، رينولت، سامسونغ ومايكروسوفت جعلت من اللغة الإنكليزية لغة رسمية للشركة وعلى الجميع تحدثها.

وحتى إن كنت كشخص تريد أن تتواصل مع شركة في الصين أو اليابان أو ألمانيا، ستتواصل معهم باللغة الإنكليزية وسيأتي الرد منهم باللغة الإنكليزية، فعلاً إن تعلم اللغة الإنكليزية سيغير من حياتك.

3. عالم الترفيه والأفلام والألعاب الإلكترونية هو عالم باللغة الإنكليزية:

أفضل الأفلام العالمية والكتب والموسيقا تُنشر باللغة الإنكليزية، تخيل مدى المتعة التي ستعيشها عندما تشاهد فيلم من أفلام هوليود باللغة الإنكليزية بدون ترجمة في الأسفل، ستكتشف أموراً رائعة ومشاهد لم تراها من قبل بسبب انشغالك أثناء الفلم بالقراءة، ومثلها مثل الموسيقا والكتب والروايات وفيديوهات اليوتيوب وغيرها. تخيل أنك بتعلم اللغة الإنكليزية ستتمكن من قراءة أشهر الأعمال العالمية من روايات وكتب باللغة الإنكليزية وستطور من لغتك الإنكليزية مع كل رواية إضافية.

حتى أن الألعاب الإلكترونية، وإن تمت برمجة اللعبة في الصين في أغلب الأحوال ستكون لغة اللعبة هي الإنكليزية لتصل اللعبة إلى الجمهور العالمي، وتكسب شهرة عالمية.

4. تعلم اللغة الإنكليزية سيفتح لك باباً واسعاً للمعلومات الجديدة والحديثة:

كثرة المعلومات المتوفرة باللغة الإنكليزية

إن اللغة الإنكليزية هي لغة الإنترنت، وهي لغة المعلومات على الإنترنت، إن كنت تبحث عن معلومة حديثة أو معلومة دقيقة، فالاحتمال الأكبر أن تجدها باللغة الإنكليزية. حوالي 60% من محتوى شبكة الإنترنت هو باللغة الإنكليزية، فتعلم اللغة الإنكليزية هو طريقة لقراءة كل هذه الصفحات والمعلومات على الإنترنت، وعدد هذه الصفحات يقدر بعدة مليارات من الصفحات والتي لن تكون متاحة لك بدون اللغة الإنكليزية.

بدراسة اللغة الإنكليزية ستكون قادراً على قراءة المراجع المكتوبة بالإنكليزية بدلاً من الضياع في الترجمة وعدم فهم ما يترجمه غوغل لك.

5. الإنكليزية هي طريقك للدراسة في أفضل جامعات العالم:

هل تريد أن تدرس في أفضل جامعات العالم؟ أو تريد أن تدرس باللغة الإنكليزية؟ إن تعلم اللغة الإنكليزية هو طريقك الوحيد للدراسة في أفضل جامعات العالم، هل تحلم بالدراسة في جامعة أوكسفورد، أو جامعة هارفورد، أو ربما تفكر في جامعة ستانفورد، كل هذه الجامعات تدرّس طلابها باللغة الإنكليزية وستكون مجبراً للنجاح في اختبار الـ TOEFL أو الـ IELTS أو دوولينجو للدراسة في هذه الجامعات التي تصنف من بين أفضل جامعات العالم.

وحتى إن كنت ترغب بالدراسة في أي دولة أوربية غير متحدثة للإنكليزية، تستطيع أن تجد تخصصات تدرّس باللغة الإنكليزية في المجال الدراسي الذي تريده ولن تكون بحاجة إلى تعلم لغة جديدة إضافية من البداية.

وبإتقانك للغة الإنكليزية ستتمكن من التقديم لأرقى المنح العالمية في دول مثل بريطانيا وكندا وأمريكا وأستراليا والسفر للدراسة مجاناً في هذه الدول عن طريق المنح. وستسمح لك اللغة الإنكليزية بالدراسة باللغة الإنكليزية في جامعات ألمانيا وهنغاريا وروسيا وغيرها من الدول الغير ناطقة بالإنكليزية.

تعرف على الفرق بين اختباري التوفل والأيلتس هنا.

6. اللغة الإنكليزية هي لغة العلم والتكنولوجيا:

اللغة الإنكليزية هي لغة العلم والتكنولوجيا

إن العلماء والباحثين في الجامعات حول العالم يتواصلون بين بعض باللغة الإنكليزية ويتشاركون نتائج أبحاثهم العلمية باللغة الإنكليزية. وأشهر المجلات العلمية عالمياً والتي يتابعها ملايين الأشخاص سنوياً تنشر محتواها باللغة الإنكليزية.

إن نسبة الأبحاث العلمية المنشورة سنوياً باللغة الإنكليزية تبلغ 90% من مجموع الأبحاث العلمية المنشورة عالمياً ونسبة 50% من هذه الأبحاث التي تُنشَر تأتي من دول غير ناطقة بالإنكليزية.

أما بالنسبة للتكنولوجيا، إن أساس التكنولوجيا في يومنا الحالي هو البرمجة، وإن جميع لغات البرمجة عالمياً اللغة المكتوبة فيها هي الإنكليزية، وحتى اللغات التي تطور جديداً في دول لا تتحدث الإنكليزية تصمم لغة البرمجة هذه بالإنكليزية. كي يُكتب لمشروع تكنولوجي النجاح يجب أن يصمم بالإنكليزية.

كيف أتعلم اللغة الإنكليزية؟

يجب أن تبدأ في البداية من الأساسيات وتطور مستواك قليلاً مع الوقت لتتقدم في هذه اللغة. أنصحك أن تتابع مقالتنا عن أفضل 10 تطبيقات للموبايل لتعلم اللغة الإنكليزية، واستخدم اليويتوب ومجموعات الفيسبوك المختصة بتعلم اللغة الإنكليزية أيضاً. ولا تنسى قراءة الكتب والاستماع إلى الأغاني ومشاهدة الأفلام الإنكليزية لتطور من لغتك بسرعة أكبر.

قبل أن تبدأ مشوار دراسة وتعلم اللغة الإنكليزية أنصحك أن تقرأ مقالتنا عن زيادة التركيز وسرعة التعلم هنا.

شكراً لقراءتك هذه المقالة، ولمزيد من المعلومات انضم إلى متابعي صفحتنا على الفيسبوك هنا، وعلى تيليغرام هنا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.